الصـــب .. فى الملاحـــــــــات

قصه قصيره .. من وحى الخيال

وأى تشابه بين أحداث القصه والواقع قد يكون غير متعمد ولكن مقصود

 

 

كان صباح يوم مشرق .. إستقيظ على صوت زوجته تهمس فى أذنه بأن يستيقظ

وإلا ستأتى بإبنته لكى توقظه على طريقتها .. إبتسم لها .. وطبع على وجنتها قبله حانيه

إرتدى ملابسه فى عجله من أمره .. فهو يقدس عمله ويحترمه بشكل يحسد عليه

ولهذا فهو المدير الإقليمى لهذه الشركه العالميه .. وزوجته تقدس عملها المنزلى أيضاً

لدرجة أنها تخلت عن عملها كأستاذه فى الجامعه من أجل زوجها وطفليها

خرج من باب المصعد مسرعاً .. ليقابله بجوار السياره حارس العقار ذو الوجه البشوش

ألقى السلام عليه فى ود .. ثم أدار محرك سيارته منطلقاً إلى عمله

إعتاد دائماً فى طريقه من منزله إلى عمله أن يمر ببعض المناطق المزدحمه

ولكنه هذا اليوم لاحظ أن الإزدحام اكثر من المعتاد

إستمر فى القياده البطيئه .. ولكن بشغف لكى يعرف ما سبب هذا الزحام

فمن إحدى عجائب هذا البلد أن تعانى من إزدحام وإختناق مرورى رهيب .. وعندما يفتح الطريق

لا تجد مبرر واحد لهذا الزحام .. فلا يوجد حادث أو تجمهر أو حتى نقطة تفتيش

لكن اليوم هناك حتماً سبب .. فالزحام غير مسبوق ولابد أن هناك مبرر قوى

 

***


تلاشت كل الأفكار عندما رأى مجموعه من الرجال يقطعون الطريق بأقماع بلاستيكيه تماثل الخاصه بالمرور

ولكنها ذات لون أزرق داكن وعليها علامه وكتابه لم يستطع قرائتها جيداً.

وصل إلى نقظة التفتيش .. فأستوقفه شخص يرتدى زى رسمى وطلب منه النزول من السياره

قائلاً له : -صباح الخير

_صباح النور

-لو سمحت ممكن ناخد من وقتك دقيقه واحده؟؟

_آه طبعاً .. تحت أمرك .. خير؟؟

-أنا الرائد (….) من الإداره العامه للنظام والردع

_النظام والردع؟؟ دى إداره جديده؟؟

أيوه يافندم .. حرصاً من الدوله على أمن وسلامة المواطنين .. وأيماناً من النظام بالمساواه والعدل

وتطبيق كل معانى الديموقراطيه .. تم إفتتاح الإداره دى .. والملطلوب من حضرتك إنك تقف وأيدك جنبك

هتاخد قلمين بسرعه على وشك وتتفضل تكمل طريقك عادى بألف سلامه

_قلمين على وشى؟؟ ليه ؟؟ هو أنا عملت أيه؟؟ وبعدين حتى لو عملت تضربنى ليه؟؟

-يافندم ده نظام وماشى على الكل .. ومعلش إنت كده بتعطلنا عن أداء مهمتنا .. ودى جريمه تستوجب الحبس

_حبس؟؟ كمان؟؟ هو فيه أيه؟؟ أنا مش هتضرب .. ثوانى هعمل تليفون

ألو !! .. أيوه ياعمى .. أنا واقف على كوبرى 6 أكتوبر .. وفيه كمين بيقولوا أنهم تبع إداره جديده إسمها

النظام والردع .. آه .. عارفها؟؟ .. طب تمام .. الظابط اللى واقف بيقول لى عايز يضربنى قلمين على وشى

ومش راضى يمشينى .. أيه ؟ .. بتقول أيه؟؟ .. إنت كمان إتضربت وإنت رايح الشغل؟؟

عادى إزاى بس؟؟ هو فيه حاجه إسمها كده؟؟ وإنت تسكت إزاى؟؟ هو فيه مستشار يتضرب فى الشارع كده؟

أنا مش هتضرب .. براحتى إزاى؟؟  آلو .. آلو .. آلوووو

ثم رفع عينيه للضابط وهو فى شدة الإحراج .. وما زاد إحراجه أكثر هو نفير السيارات الواقفه خلفه

وأصوات أصحابها الذين يقفون فى ضجر ..

إلى أن تطوع أحدهم وذهب أليه قائلاً: خلاص بقى يا بيه .. كلنا هنتضرب .. طالما على الكل يبقى مافيش زعل

وبعدين المساواه فى الظلم عدل .. ولا أيه؟؟ ده حتى الباشا الباشا الظابط أكيد حصل له كده وهو نازل .. ولا أيه؟

فإذا بالضابط يهز رأسه فى خجل .. بإيمائه توحى بصحة مايقول الرجل

كل هذا وصديقنا غير مستوعب .. ومزيج من علامات التعجب والهلع تملأ وجهه .. ولم يكن بوسعه بعد توسل الناس

وأصوات نفير السيارات إلا أن يسمح للضابط بأن يصفعه على وجهه مره على كل جانب

ثم يركب سيارته وعينيه يحتبس فيهما الدموع .. فهو لم يهان هكذا من قبل .. وما إن وصل إلى العمل

حتى وجد أن كل من فى العمل يحمل نفس الملامح على وجهه

***


ظل هذا الأمر يتكرر يومياً بإنتظام .. وإعتاد الناس على هذا الوضع .. ومع الوقت إختفى إحساسه بالإهانه

فهو يومياً يرى أشخاص دوى أهميه فى المجتمع يطبقون القانون مستجيبين للحمله الإعلانيه الضخمه

التى تبث ليل نهار على التليفزيون الحكومى -القومى سابقاً- وبعض القنوات الخاصه التى تعشق مجاملة النظام

وبعد ستة شهور .. وأثناء مرور صديقنا من نفس نقطة النظام والردع قابله نفس الضابط بوجه بشوش

فأخرج رأسه من شباك السياره لكى يحصل على الصفعتين كالمعتاد .. لكن الضابط طلب منه النزول قائلاً

-صباح الخير

_صباح النور يافندم  .. خير؟؟

-معلش حصل تطوير بسيط فى إجراءات إدارة النظام والردع .. وتم إضافة شالوت للقلمين السابقين

_شالووووت؟؟ إنتوا بتهزروا؟؟ هو يعنى عشان سكتنا لكم .. لأاااااا .. مش أنا اللى يتعمل معايا كده

ثوانى لما أعمل تليفون  … آلوووووو .. أيوه ياعمى .. أيه التهريج اللى بيحصل ده؟؟ شالوت أيه اللى ناخده مع القلمين؟؟

أنا مش موافق .. ده مش من حقهم .. وإنت مالك!!؟؟ .. هو أنا مش جوز بنتك وأبو أحفادك وكرامتى من كرامتك؟؟

مالكش دعوه إزاى؟؟ .. وإنت بترضى يتعمل فيك كده ليه؟؟ .. آلو .. آلوووو

ثم وجد أصوات الناس تتعالى من خلفه (ماتخلصنا بقى ياعم .. هو يعنى كل واحد هيعمل علينا مهم؟؟) إلى أن أتى الصوت

الرصين نفسه يهمس فى أذنه : عاااادى خاااالص .. طالما عليك وعلى غيرك يبقى مش إهانه .. ده نظام ولازم نحترمه

فسلم أمره لله عز وجل .. ووافق على إضافة الشالوت .. إلى أن أعتاد على الوضع الجديد

 

***


وظل التطوير يتزايد .. فكل 6 أشهر يتم إضافة خطوه جديده حتى يستطيع صديقنا الذهاب إلى عمله

فمره يتم إضافة البصق على الوجه .. ثم إضافة السب بالأم .. وهكذا ..

وبدأت البرامج الحواريه تمجد فى الدور الوطنى العظيم الذى تقوم به إدارة النظام والردع

حيث أن الشعب بأكمله يشعر الآن بالمساواه والرضا النفسى .. ولم لا وعامل النظافه يرى مديره ينال

نفس القسط من الإجراءات .. فهو يراه يومياً يهبط من سيارته ثم يأخذ الصفعتين على وجهه ثم الشالوت

يتبعه البصق ، ثم السب بالأم وهو يركب السياره مودعاً الضابط فى ود

***


وبعـــــــــد مرور 30 عـــــــــــــام

مظاهرات وإحتجاجات فى كل أنحاء البلد .. وتغطيه غير مسبوقه من كل وسائل الإعلام

فهى أول مره يخرج هذا الكم من البشر ليعلنوا عن غضبهم وثورتهم .. فقد نفد الصبر

وأصبحت الحياه لا تطاق .. وها هو صديقنا بعد أن تخطى الخمسون عاماً .. يحمل لافته كبيره فى صدارة المظاهره

ويهتف بمنتهى الحماس محتجاً على تفاقم المهزله .. ولكن هل تعلم ماهو المكتوب على اللافته؟؟

معاً لزيادة أكمنة وحدة النظام والردع .. لتيسير حركة المرور

 

Advertisements

الخزينه العجيبه .. فى الصحافه المُريـبه

 

 

من الواضح إن فكرة الصور التعبيريه التى تبنتها مؤسسة الأهرام قد تخطت حدود الصور

وأصبحت مدرسه يجب الإقتداء بها ولو حتى فى صياغة الأخبار نفسها

 

الموضوع ليس فى قيمة الخبر أو الحدث

فالخبر تم نشره فى أقسام الحوادث بمختلف الصحف والمواقع الإلكترونيه

وهو عن سرقة خزينة مجمع المحاكم بمدينة المحله الكبرى

ثم أعقبه بعدها بأيام خبر آخر عن نجاح الأجهزه الأمنيه فى التوصل للجناه بل والقبض عليهم

 

حتى الآن الخبر لا يتعدى كونه خبر معتاد رؤيته فى صفحات الحوادث

ولكن هذا فى حالة أن تكون قد قرأت الخبر مره واحده ومن مصدر واحد

لأنك لو كنت قد تابعت الخبر عن طريق أكثر من مصدر سوف يصدمك مفاجأه عجيبه

___________________________________________________________

 

فمثلاً فى جريدة الأهرام المسائى تم نشر خبر عودة الخزينه والقبض على المتهمين فقط

ولم يتم نشر خبر السرقه نفسه

بل تم الإشاره فى عنوان الخبر إلى أن الخزينه قد عادت بعد ساعات

وكأنها سُرقت الفجر وتم إستردادها قبل صلاة الظهر

بل أن جريدة الأهرام المسائى الوحيده التى أنفردت بوصف فرحة الموظفين لعودة مرتباتهم

بل أنهم من فرط سعادتهم أعربوا عن تقديرهم للأجهزه الأمنيه

 

الأهم من كل ماسبق أن الأهرام تقول أن المبلغ المالى الموجود بالخزينه

هو 355 ألف جنيه

(إحفظوا الرقم كويس)

ملحوظه: أتوجه لفنانين القسم التعبيرى وأبطال الفوتوشوب فى جريدة الأهرام بخالص الشكر على التعديل المريع

الذى أضافوه على صورة المتهمين ، وذلك بتلوين خلفية الصوره باللون الرمادى

ربما لأن ألوان الحائط الأصلى غير معبره عن الحادث؟؟ أو غير مناسبه لملابس المتهمين؟؟

أنتوا بجد ناس فنانين وخساره فينا

___________________________________________________________

 

موقع الوفد له رأى آخر فى هذه القضيه الحساسه

فمحرر الخبر فى الجريده يرى أن المبلغ الذى كان موجود فى الخزينه وقت سرقتها

هو 362 ألف جنيه

 

يعنى الوفد عامل فرق 7000 جنيه عن الأهرام

وزى ما أنتوا عارفين إن الدكتور سيد البدوى راجل سخى وآخر حاجه بيفكر فيها الفلوس

ومش بيطيق يجيب سيرتها فى كل برنماج بيظهر فيه خاااااااالص

___________________________________________________________

 

وبالذهاب إلى موقع محامون بلا حدود

تجد أنهم أكثر أمانه ودقه فى قيمة المبلغ المسروق

وهو من وجهة نظرهم 300 ألف و 362 جنيه

 

شايفين الناس الدقيقه؟؟ ده كان ناقص يقولوا إن الاتنين جنيه كانوا عملات معدنيه مش ورق

___________________________________________________________

 

لكن موقع أخبار مصر -المفترض أنه موقع رسمى للأخبار-  كان أكثر بخلاً من موقع جريدة الوفد

فقام بعمل تخفيض على المبلغ المسروق

وأصبح بقدرة قادر 255 ألف جنيه فقط ، أى أقل من الأهرام بـ 100 ألف جنيه

 

يا آلهى .. الموضوع يزداد تشويقاً وإثاره

___________________________________________________________

 

أما موقع مصراوى فقد فعل العجب العجاب فى هذا الخبر

ففى أول الخبر أشار إلى أن المبلغ المسروق هو 235 ألف جنيه

ولكن النيابه أمرت بحبس المتهمين أربعة أيام على ذمة التحقيق

والتحفظ على مبلغ الــ 255 ألف الذى تم سرقته

 

يعنى بالصلاة على النبى الناس دول اللى معاهم بيزيد مش بينقص

شغلوا الفلوس وجابوا 20 ألف جنيه فى يومين

يعنى أنا لو من موظفين مجمع المحاكم أرجع الفلوس ليهم طالما الناس دى أيديها مبروكه أوى كده

أو على الأقل يطالبوا بسرقة المرتبات أول يومين من كل شهر بما إن الفلوس بتزيد

___________________________________________________________

 

جريدة المصرى اليوم نشرت خبر السرقه وخبر التوصل للجناه فى نفس اليوم

المفاجأه الجديده هو أن الجريده تصف وقائع أخرى للحادث

فكل من نشر تفاصيل عن كيفية السرقه أكد أن المتهمين قد سرقوا الخزينه بالكامل

وقاموا بنقلها فى سياره كانت تنتظرهم خارج المجمع ، لكن المصرى اليوم لها كالعاده رؤيه أخرى

وهى أن أحد الموظفين قد إكتشف خلو الخزينه من جميع محتوياتها دون كسرها

مما يعنى أن الخزينه قد تم سرقتها بإستخدام نسخه من المفاتيح

ولم تفوت طبعاً فرصة تخمين رقم المبلغ المسروق

فتم تقديره فى خبر السرقه بــ 361 ألف جنيه ، وفى خبر القبض على المتهمين تم تقديره بـ 360 ألف جنيه

 

يعنى المصرى اليوم عملت كده فرق منها فيها بتاع 1000 جنيه

وده يؤكد على أمانه السارقين ، كل مره الفلوس بترجع زايده

___________________________________________________________

وكذلك جريدة الشروق ، قمات بنشر خبر السرقه ، والحقته بخبر القبض على المتهمين

ويحسب للشروق من باب الأمانه أنهم كانوا الأسرع فى نشر خبر السرقه فى نفس يوم الحادث

ومن الواضح أن الخزينه ملعونه أو قد يكون بها جنى

لأن فى خبر السرقه قامت بتحديد المبلغ المسروق بـــ 362 ألف و 300 جنيه

ولكن حين عودة الخزينه أصبح فجأه المبلغ 255 ألف جنيه وبعض الأوراق المهمه

 

يعنى المره دى الحراميه طلعوا ماعندهمش أصل وصرفوا ييجى 100 ألف جنيه فى يومين

___________________________________________________________

 

حقيقة الأمر أنا لا يعنينى سرقة خزينة مجمع المحاكم ، لأن الجريمه هى سلوك موجود فى كل المجتمعات

ولا يعنينى من الأكثر دقه فى ذكر الأرقام

ولا يعنينى إذا كانت الخزينه قد تم سرقتها بالكامل ثم نقلوها فى سياره كانت تنتظر الجناه ، أو تم سرقة محتوياتها فقط

ولا يعنينى فرحة الموظفين بعودة المرتبات وكأنهم كانوا معرضين للتشريد إذا لم تتوصل أجهزة الأمن للجناه

 

لكن ما يعنينى حقاً

هل هذا هو مستوى نقل الخبر فى مصر؟؟

هل هذه هى الصحافه التى تنقل لنا أخبار وأرقام طوال اليوم؟

هل هذا الأداء الصحفى الركيك والإستهتار الغريب بالقارئ هو منهج الصحافه فى مصر؟

هل هذه هى الصحافه التى سوف تنقل لنا أخبار الإنتخابات القادمه وأرقام النتائج؟؟

هل من الممكن الآن أن تطلب من مواطن بسيط أن يثق فى صحافتنا ويصدق ما يجيئ بها؟؟

وهل ستظل حرية تداول المعلومات والبيانات مجرد خيال وحلم

وهل سنظل نحن تحت رحمة تكهنات وتنجيم محررى الأخبار؟

 

حادثة سرقة الخزينه ليست هى الموضوع كما ذكرت سابقاً

الموضوع  هو فى المصداقيه ، الأمانه ، تحرى الحقيقه ، التدقيق فى المعلومات ، الصياغه الإحترافيه

وهى أشياء فى الحقيقه أبعد ماتكون عن ما يتم نشره فى أغلب النسخ الورقيه أو الألكترونيه

وبهذا الأداء الهزيل .. لا  أعتقد أنه يمكن الإعتماد على صحافة الحوادث فى مصر كمصدر دقيق للخبر

فهى فى الحقيقه لا تتعدى كونها أخبار يمكنك الحصول علها من أى سائق تاكسى أو من على القهوه

ومن هنا يطرح السؤال نفسه : الخزينه اللى عجيبه؟؟

ولا صحافتنا اللى مُريبه؟

 

 

 

روابط الخبر فى المواقع المذكوره :   1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 , 8 , 9

وللمزيد عن المدرسه التعبيريه فى الصحافه المصريه إضغط  هنـــــا


مُحجبه .. على باب الكنيسه

أحداث هذه القصه حقيقيه_حدثت لى الأسبوع الماضى

قليل ما تضطرنى الظروف أن أجتمع بهذا الشخص ..

فهو رجل كبير فى السن .. من الدفعه ذات المتناقضات العديده ..

يعشق عبدالناصر ويكره الحكم العسكرى .. يترحم على شياكة الستينيات ويرتدى الجينز .. .يدعى الفقر والغلب وهو من أوائل المهاجرين إلى الخليج .. إلخ ..

المهم أن هذا الرجل ليس هو محور الحديث (سيكون محور حديث لاحق إن شاء الله ، وكان لنا عمر).. بل أن محور الحديث هو تلك الفتاة المحجبه

فأثناء جلوسى مع هذا الرجل على أحدى المقاهى التى تقع فى مواجهة كنيسه كبيره ..

وأثناء حديثه المطول عن أشياء لا تعنينى .. لفت نظرى فتاة محجبه فى زى مدرسى للمرحلة الثانويه ..

بالطبع لم يلفت نظرى الفتاه فى حد ذاتها .. فالحمد لله قد أنعم الله علينا وتخطينا مرحلة المراهقه منذ زمن ..

بل أن جل ما لفت نظرى .. أن الفتاه تقف فى داخل بوابة الكنيسه .. فقفز إلى ذهنى خاطرين ..

هل هى مسلمه ستعتنق المسيحيه ؟؟ أم أنها مسيحيه أعتنقت الإسلام وجاءت لتراجع نفسها ؟؟

لكن ما جعل كلتا الفكرتين تهربا من رأسى .. هو أن الفتاه تمسك بمصحف صغير وتقرأ وتتمتم بآيات أكاد أسمعها

وتعجبت أكثر من موقف الأمن القابع على باب الكنيسه ولا يعير للفتاه أى أنتباه .. وكأنها غير موجوده وأنا الوحيد الذى أستطيع رؤيتها ..

إندهشت لدرجه جعلتنى أبدأ فى النظر حولى .. لعل وعسى أعثر على شخص آخر يلفت أنتباهه المشهد ..

لكن دون جدوى .. فأنا الوحيد الذى يحدق بها مندهشاً ..

فوجود فتاه فى الصباح الباكر فى ملابس المرحله الثانويه .. ترتدى الحجاب وتقرأ القرآن .. هو أمر ليس بغريب أبداً ..

ولكن أن تقف هذه الفتاه فى مدخل إحدى الكنائس .. هذا هو الغريب بعينه ..


ومن كثرة إندهاشى أصبحت أكاد لا أسمع أصوات من حولى .. وأصبحت لا أرى سوى الفتاه ..

لدرجه جعلتنى أرغب فى إنتزاع هاتفى من جيبى .. وأبدأ فى تصويرها .. ولكن تراجعت ..

لأن كل الناس الذين لايروا الفتاه .. سوف يهتمون بتصويرى للفتاه   ..

فمن الطبيعى فى شوارعنا الجميله أن ترى شاب يتحرش لفظياً بفتاه دون تدخل من أحد ..

لكن سبحان الله .. حين تقف أخرى وتدافع عن نفسها .. تجد 100 رجل يظهرون فجأه من تحت الأرض ليدافعوا عنها

ويبدأوا فى إعادة تربية الشاب .. رغم أن الأجدر والأولى هو الدفاع عن التى لا تستطيع الدفاع عن نفسها .. وليس العكس ..

وبما انه من المحتمل أن يتم تلفيق قضية تحرش أو تجسس أو تخابر أو أى تهمه تبدأ بحرف التاء .. تراجعت عن فكرة

التصوير وأكتفيت بالمتابعه فى صمت ..

عموماً متابعتى لم تطول كثيراً .. وما هى إلا ثوان معدوده  وأتلقى المفاجأه الحقيقيه ..

فالفتاه المحجبه تغلق المصحف وتدخل الكنيسه .. وأنا من فرط فضولى أود أن أدخل ورائها لأرى ماذا تفعل ..

وإذ بها تخرج من الباب بعد دقيقه أو أقل ومعها فتاه أخرى .. تشبهها جداً فى الشكل والملامح .. خصوصاً أنها ترتدى

نفس ملابس المدرسه التى ترتديها الأولى  .. لكن هناك فارق بسيط .. أنها غير محجبه .. ترتدى فى رقبتها سلسله ذهبيه

معلق فيها .. صليب .. و …. مهلاً ..

إذاً فهذه الفتاه مسيحيه .. تخرج من الكنيسه لأنها كانت تتلو صلواتها بالداخل ..

و الأخرى التى كانت تقف على الباب .. هى صديقتها المسلمه ..

وأمن الكنيسه ورواد المقهى لا يعيرون إنتباهاً بالتأكيد لأنهم أعتادوا على رؤية هذا المشهد ..

فأنا الوحيد الغريب عن هذا المكان .. يا سبحان الله .. هل بلدنا جميله لهذه الدرجه؟؟

هل أهل بلدنا متسامحين بفطرتهم لدرجه تجعل فتاتين فى مثل هذا السن .. لا تتعارض دراستهم مع إلتزامهم الدينى

مع صداقتهم مع ظروف الحياه؟؟

الأسئله تقفز إلى رأسى بالمئات ..

والإندهاش والتعجب جعلا فكى يكاد يلامس الأرض مثل أفلام الكارتون ..

ولكن يبقى مشهد الفتاتين معاً ..فتاه  محجبه ، وأخرى بصليب معلق فى رقبتها .. يخرجان من باب الكنيسه صباحاً

وتتجاذبان أطراف الحديث فى همس وود .. وترتسم على وجوههم إبتسامه .. جعلت ملامحهم تتشابه ..

تتشابه لدرجه لا تتخيلها .. إلا عندما ترى بعينيك .. مالا قد يستوعبه عقلك ..

____________________________________________________ (تمت) …

إهداء إلى جبهة علماء الأزهر .. والأنبا بيشوى .. وكل من يحاول إشعال الفتنه فى بلدنا .. مصـــــــــــر



دولة الظلم ساعه .. ودورة الفوتوشوب بالساعه

طالعتنا وكالات الأنباء العالميه منذ عدة أيام بصورة كتيبة السلام الدوليه
وذلك كتغطيه للحدث الجلل العظيم .. وهى صوره تقليديه كلاسيكيه
تُلتقط فى البيت الأبيض فى الردهه الموصله مابين قاعة الإجتماعات
ومنطقة المؤتمر الصحفى حيث يتواجد الإعلاميين فى إنتظار خروج الرئيس  وضيوفه
لإلقاء بعض الأسئله عليهم .. المعلوم إجاباتها مسبقاً

وكعادة الشعب المصرى وسخريته المعهوده قام بعمل مقارنه لطيفه جداً
لصورة أخذت منذ أكثر من عقد زمنى
لنفس الأطراف .. لنفس المشكله ..فى نفس المكان
ولكن مع إختلاف بسيط لممثلى أطراف القضيه

وتغير الإطراف لم يجئ بمحض الصدفه
ولكنه نتيجه طبيعيه للتطور وتغيرات الزمن والأحداث
فأحدهم قد أغتيل ، والآخر وافته المنيه بعد صراع مع المرض، والثالث تم حصاره وتحديد إقامته حتى مماته
والرابع أنهى فترتى رئاسه برفقة مونيكا بولينسكى ثم تبعه آخر بثمان سنوات حكم
ولكن العزه والدوام لله وحده .. بقى قائدنا العظيم مبارك هو الطرف الأصيل فى كل المباحثات
المباشره وغير المباشره .. المعلنه والغير معلنه .. المجديه والغير مجديه

المهم أن الصوره رغم أنها نشرت فى كل وكالات الأنباء العالميه
إلا أن الصحافه الحكوميه -القوميه سابقاً- لم ولن تجرؤ على نشر صوره
للرئيس مبارك وهو يمشى متأخراً عن باقى الضيوف
فالرئيس مبارك فى الصحف الحكوميه هو دائماً

الرجل الذى ينصح الرؤساء

الرجل العسكرى الصارم

الرجل الذى يشرح للجميع

الرجل الذى يوضح الرؤيه للجميع

الرجل الذى يُعلم الجميع

الرجل الذى يُنصت له الجميع

الرجل الذى يعاتب الجميع

الرجل الذى يمزح مع الجميع

الرجل الذى يدرب الجميع

وطبعاً لن ننسى القراءه للجميع

________________________________________

ولم يقف الأمر عند هذا الحد .. بل وصل إلى أن الرئيس مبارك من فرط حكمته
قد أرتبط مع ذكر أسمه فى ذهن المواطن إلى صوره أصبعه
أى نعم
أصبع الرئيس مبارك هو العلامه المميزه ، ورمز الحكمه والموعظه الحسنه

فهنا وهو يحذر

وهنا وهو يؤكد

وهنا وهو يحدد

وهنا يستخدم أصبعين معاً لأهمية الموضوع

وهنا وهو يهدد الصهاينه بشجاعته المعهوده

حتى المزاح لا يخلو من النصح والإرشاد بنفس الأصبع

________________________________________

ومن الواضح أن موضوع الأصبع الخاص بالرئيس مبارك قد لاقى نجاح كبير فى وسط
الرؤساء والحكام و الملوك
لدرجه أنه هناك أقاويل حول ان أصبع الرئيس مُعدى
أو بمعنى آخر أنه من فرط الكاريزما الخاصه به يحاول الزعماء الآخرين أن يحذوا حذوه

الرئيس الفرنسى يحاول تعلم طريقة الإشاره بالأصبع

وهنا أوباما يأخذ أولى دروس الأصبع السحرى من فخامة الرئيس

وهنا بعض القادة العرب يحاولون التدرب على حركة أصبع الرئيس مبارك

فى حضور الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى

وكما يقول المثل الإغريقى القديم : أبن الوز عوام

بمقارنة كافة الصور السابقه سنجد أن جمال مبارك هو من أكثر الناس إجاده

لحركة أصبع الرئيس

لدرجة أن المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين السيد محمد بديع

يقوم ببعض تمارين الأصبع من باب الفأل الطيب

لكن دى صورة أشعه إكس – عادى يعنى

________________________________________

المهم نرجع لموضوعنا الأساسى بقى اللى جينا عشانه النهارده
ألا وهو جبن ورعب رؤساء تحرير كل الصحف الحكوميه من أن ينشروا صوره
للرئيس مبارك وهو يمشى متأخراً بضع خطوات عن أقرانه
فمصر وحاكمها فى كل وسائل الإعلام الحكوميه هم أصحاب الرياده والسبق دائماً
حتى وإن كانت الرياده فى بضع خطوات فى ردهة البيت الأبيض
ونتيجه لهذه المحاذير قامت صحيفة الأهرام الغراء
يوم الثلاثاء 14 سبتمبر بعمل تقرير خاص عن قمة شرم الشيخ
وهى التى سوف يحضرها نفس أطراف مباحثات واشنطن
ومن باب الرياء والتملق ولعق الأحذيه المعتاد من كل العاملين بوسائل الإعلام الحكوميه
ومن باب أيضاً الإستخفاف بعقل القارئ المصرى
تفتق لذهن المحرر أن يجامل الرئيس مجامله فنيه تعبيريه تزويريه
وذلك بتغيير مكانه فى صورة كتيبة السلام الخماسيه
من أقصى اليسار فى الصوره الأصليه الموجوده فى بداية الموضوع
إلى صدارة مسيرة السلام وكأن الرئيس يقود العالم بأجمعه خلفه

لم يكن يعلم حينها محرر الخبر .. وفنى تحرير الصوره .. ورئيس التحرير نفسه أسامه سرايا
أنهم بدلاً من أن يجاملوا الرئيس ويعبروا عن مدى الولاء والإنتماء والحب الجارف المكنون ، قد حولوا
دوله بحجم مصر إلى أضحوكة العالم .. وحديث وكالات الأنباء
فبدلاً من أن يتحدث العالم عن إكتشاف علمى مصرى
أصبح يتحدث عن إعلام هش وضعيف لدرجة أنعدام الأمانه ، وأن هذا فى مكان آخر يسمى غش
وقد يودى بفاعله ومساعدينه إلى السجن بسبب فبركة صورة تناقلتها وكالات الأنباء بمنتهى الأمانه
إلا أصحاب الأمانه نفسها .. تلاعبوا فيها بالفوتوشوب
أنه البرنامج الذى وصل تبجح المصريين فى أستخدامه لدرجه تُخجل صناع البرنامج نفسه
وهى ليست المره الأولى التى تقوم فيها مؤسسة الأهرام بالتلاعب فى مصداقية الصور

عددين للأهرام صفحه أولى- عام 2007 – بهما نفس صورة الرئيس مع تغيير الضيف

وبدلاً من تناقل العالم لخبر إحتضان مصر لعملية السلام
أصبح العالم يتناقل الصوره المفبركه من باب الدعابه

مواطن هندى يتفقد إعجاز الفوتوشوب التعبيرى المصرى

شاب آخر عبقرى فكرة جريدة الأهرام أعجبته

وطبعاً المصريين كالعاده لم يفوتوا الفرصه

_____________________________________________

لقد وصل الهطل والعته والتخلف بعبدة هذا النظام إلى أنهم حولوا إستخدام برنامج الفوتوشوب
وكأنه أسبرين .. لا يحتاج روشته من طبيب أو رخصه لتداوله
حتى عندما حاول النظام أن يشوه صورة عدوه اللدود المستجد الدكتور محمد البرادعى
لم يتردد لحظه واحده فى أن يستخدم الفوتوشوب
وقام بعمل صوره لصفحة أبنه البرادعى ومكتوب أمام خانة الديانه أنها ملحده

(أضغط على الصوره للتكبير)

وطبعاً لأن كل شيئ فى بلدنا العظيم لايعمل بكفاءه ، ولأن مفبرك الصفحه قد تعلم الفوتوشوب
فى بير السلم أو فى إحدى دورات المجالس المحليه
فقد وقع فى عده أخطاء فادحه تنم عن غباء منقطع النظير
أهمها أنه أستعان بصفحه باللغه العربيه من على موقع الفيسبوك
وأدرج فى خانة الديانه أنها ملحده ، وأقطتع صورة ليلى البرادعى من صفحتها الحقيقيه
ولكن نسى أن يعدل خانة عرض الصور ويحولها للغه العربيه
وهو خطأ لا يقع فيه إلا حمار حصاوى مدرب على أعلى مستوى
القوتوشوب برنامج تعديل وتخليق صور يتم أستخدامه هو وغيره من البرامج فى كل وسائل الإعلام
ولكن بمنتهى الإحترافيه .. لدرجة أن هناك مسابقات دولية لأحسن تصميمات تمت عن طريق هذا البرنامج
هل عندما قام أسامه سرايا بفبركه صورة الرئيس كان يريد مثلاً الرد على الصوره التعبيريه
التى وضعتها مجلة الإيكونومست على غلاف عددها الصادر فى يوليو الماضى؟

أم أنه وبلاشك كان يحاول أن يضع الرئيس فى مقدمة الأحداث رغماً عن أنف العالم أجمع
وكأن جريدة الأهرام من الصحف التى تلقى رواجاً عالمياً .. وهى المعروف عنها أنها جريدة إعلانيه
سواء للإعلان عن أخبار الرئيس وإنجازات الحزب الحاكم الوهميه أو أخبار أمنيه لا علاقة لها بالصحه ، أو إعلانات عن عقارات
وسيارات فارهه ..أو للإعلان عن الوفيات؟
وإذا كانت الصحف الحكوميه سوف تتعامل مع الحقائق بالفوتوشوب وتتخيل أنها سوف تستطيع تغيير
الواقع بهذا البرنامج .. فلنرى مهارتهم فى تغيير الواقع وقدراتهم الخرافيه فى أستخدام التكنولوجيا
فليتفضلوا يغيروا الواقع هنا مثلاً

ولندع المحرر العبقرى للصور فى الأهرام بل وشركة
Adobe
نفسها صاحبة برنامج الفوتوشوب يستعرضوا مواهبهم الخارقه فى تغيير الحقائق

________________________________________________________

ولاّ على أيه التعب؟؟


حقاً .. دولة الظلم ساعه .. و دورة الفوتوشوب بالساعه


افرجوا عن طل

إستكمالاً لتصرفات الأنظمه العربية الإستبداديه المتخبطه

النظام السورى من أوائل الأنظمه التى قاموا بتوريثها

لكم نموذج من أنظمة التوريث التى ولد فى مناخ إستبتدادى قمعى ديكتاكتورى

طل الملوحي لم تعقد الصفقات مع الصهاينه
لم تعرقل جهود سلالة الاسد  لتحرير الجولان
قالت كلمة  حق ارادت بها حق
فكان جزاوءها  الاختفاء القسري
في سجون   رئيس بالصدفة و الوراثة

تعاطف مع طل


قالت المنظمـة العربيـة لحقـوق الإنسـان في سوريا أن جهاز أمن الدولة استدعى بتاريخ 27/12/2009 الآنسة طل بنت دوسر الملوحي لسؤالها عن مقال كانت كتبته ووزعته على الإنترنت ، وأضافت المنظمة في بيان ورد الى المرصد السوري “بعد أيام من استدعائها حضر إلى منزلها عدد من عناصر الجهاز المذكور وأخذوا جهاز الحاسوب الخاص بها وكل ما يتعلق بذلك ، ومنذ ذلك التاريخ وبعد مرور أكثر من شهرين لم تعد إلى بيتها وذويها ، على الرغم من مراجعة أهلها للجهاز المذكور عدة مرات دون جدوى” .

جدير بالذكر ان المدونة الشابه طل الملوحى من مواليد مدينة حمص عام 1991 أي لم تبلغ العشرين من عمرها وهي تحضر لتقديم فحوص الشهادة الثانوية وتعتبر من المتميزات في دراستها ومعلوماتها وشدة ذكائها وقد بدأت بكتابة الشعر والمقالات منذ عدة سنوات وجميع من اطلع على كتاباتها كان يتوقع بأنها تتعدى الأربعين عاما للأفكار والآراء التي كانت تطرحها وحكمة مناقشتها للكثير من الأمور العامة والجرأة التي تتحلى بها .

ورأت المنظمــة العربية لحقوق الانسان ضرورة الإفراج الفوري عن طل الملوحي وعودتها  إلى منزلها  وأهلها للاستمرار في استعدادها لتقديم فحوص الثانوية التي أضحت قريبة ( إن كانت بعد هذا الاعتقال لا تزال تتمتع بنفسية وصحة تؤهلها لذلك ) واعتبرت هذا الاعتقال غير مبرر لأي سبب كان .

الموقع الرئيسى لحملة الافراج عن طل


وقع للافراج عن طل ملوحي


ارسل رسالة لاسماء الاسد للافراج عن طل ملوحي


مجموعة طل ملوحي على الفيس بوك

ملاحظه: الصوره اللى فوق دى طلعت مش بتاعت طل …دى آيات …بنت اخرى حابسها النظام السورى …نظام بيتشطر على الحريم ويدعى البطولة والممانعه …فضلت انى اسيبها شاهد على عار بشار الاسد

المدونات المشاركه فى حملة افرجوا عن طل

مدونة طراطيش كلام

مدونة جبهة التهييس الشعبيه

مدونة النمر الاسود

مدونة ميزولوجى

مدونة قصص من حياتى

مدونة حكايات مصريه

مدونة العميد ميت

مدونة دهوم

مدونة رسايل البحر

مدونة ريم

مدونة ملقتلهاش عنوان

مدونة مناكيش

مدونة انسان مصرى

مدونة محمود صابر

مدونة انا وهؤلاء

مدونة عمرانيه


لا لمحاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية

لا تكتفي الدولة بتشريد وإذلال وقتل العمال بدم بارد نتيجة سياساتها المعادية لهم، بل تسعى أيضا لإسكات أصواتهم باستخدام أكثر الأساليب قهرا بتقديمهم للمحاكمة العسكرية التي لا يتوافر بها أي ضمانات أو حقوق دفاع.


يحاكم الآن ثمانية عمال من مصنع 99 الحربي (شركة حلوان للصناعات الهندسية) أمام المحكمة العسكرية بتهم إفشاء أسرار عسكرية والامتناع عن العمل والاعتداء بالضرب على اللواء محمد أمين رئيس مجلس إدارة الشركة، كان العمال الثمانية قد تم القبض عليهم مع 17 آخرين من زملائهم عقب اعتصام عمال المصنع يوم 3 أغسطس الجارى احتجاجا على انفجار أنبوبة نيتروجين ( غلاية ) داخل المصنع مما أدى إلى وفاة العامل أحمد عبد الهادي(37 عاما) وإصابة ستة عمال آخرين بجروح.

وعلى أثر تلك الاحتجاجات سعت أجهزةالدولة إلى ترهيب العمال وتأديبهم لتجرأهم على الاحتجاج فاتخذت ضد 25 عامل إجراءات تحقيق تلاها إحالة 8 من عمال المصنع إلى النيابة العسكرية تمهيدا لتقديمهم لمحاكمة عسكرية رغم أنهم عمال مدنين ورغم أن الأمر يتعلق بنزاع عمل تحكمه القوانين العادية.

وقامت النيابة العسكرية يوم السبت الموافق 14 أغسطس بحبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات ثم تجديد حبسهم مرة أخرى يوم الثلاثاء الماضى، ثم تحويلهم للمحكمةالعسكرية التى بدأت أولى جلساتها الأحد 22 أغسطس ليتم تأجيل المحاكمة إلى الأربعاءالمقبل، كما رفضت النيابة العسكرية إعطاء المحامين صورةملف القضية للإطلاع عليه، وتحددت جلسة مفاجئه سريعة للمحاكمة.

وبالرغم من ادعاء وزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي دائما في جميع المحافل بأنها تقف بجانب حقوق العمال، إلاأنها لم تحرك ساكنا إذاء ما يحدث للعمال، هذا بالإضافة للصمت المعهود من اتحاد عمال مصر و تقاعصه عن الدفاع عن حقوق العمال والتصدي لما يحدث لهم من انتهاكات.

ونعلن نحن المتضامنين مع العمال رفضنا لتقديم عمال مدنيين لمحاكمة عسكرية، وتطالب بإحالة القضية للقضاء العادي، وتطالب أيضا بمحاكمة المسؤلين عن موت العامل ومحاكمة إدارة المصنع التي تسببت في أكثر من انفجار وإصابات ووفيات بين العمال بسبب الإهمال، ونحذر أن تكون المحاكمة صورية وحكمها جاهز سلفا، ونعلن بدأ حملة تشهير واسعة محليا ودوليا ضد المسؤلين عن تلك المذبحة.


البقرة وقعت فى الساقيه

نداء إلى دولتنا الحبيبه (مصــــر)..الجاموسه وقعت فى الساقيه ولازم نطلّعها .. يا نقتلها ونخلص منها

..

إنجزى يابلد

الناس أبتدت تزهق .. ولكل صبر نهايه .. ومش عارف ليه مسيطر على تفكيرى مشهد فيلم الأرض ليوسف شاهين

لما البقره وقعت فى الساقيه

الناس هنا فى المشهد كانت مصيبتهم مصيبتين .. أو طامه كبرى باللغه المقعره

فأول مصيبه هو أن بما أن البقره وقعت فى الساقيه .. فده هيمنع الساقيه من العمل بإنتظام

وبكده المياه مش هتترفع عشان تروى أراضيهم

أما الفريق الآخر فكان محتاس فى مين اللى هيشيل تمن الجاموسه لو ماتت؟؟

وشوية السنيده عارفين أنهم هيتمخمضوا وبنزلوا فى الطين عشان

همه دائماً الشريحه اللى بيتطلب منها الطلبات اللى

فيها فرهده .. بتوع الفحت و الردم يعنى 😀




ماحدش فكيك فيكم فكر فى موقف الجاموسه نفسها؟؟

مش إحتمال تكون الجاموسه مبسوطه ومتكيفه من القعده تحت

وبتدعى ربنا أنهم يفشلوا فى إخراجها من الساقية

عشان هى – أى الجاموسه- متيقنه من داخلها

أنهم ناس طيبين .. لو ماعرفوش يخرجوها .. هيسيبوها تعيش فى الساقيه

وينزلوا لها أكلها كل يوم


وبكده تحولت الجاموسه من حيوان بيسعى ويلف حوالين نفسه طول النهارمقابل حزمة برسيم

إلى إقامه خمس نجوم .. بير فيه ميه تكفيها .. وناس بتدى لها أكل كل يوم عشان هى صعبانه عليهم


وده بالفعل اللى حصل

الحكومه بتاعتنا فشلت بجد أكتر من كل تشكيل وزارى سابق

ووقعت وقعة الجاموسه فى الفيلم

بس جاموستنا برشطت وقامت مأنتخه وعجبتها القعده تحت

والطالمه الكبرى -تانى- أن شعبنا العزيز المهاود

بالغ فى عطفه على الجاموسه .. وفرش لها الساقيه خمس نجوم

وبيخدمها خدمه فندقيه



مش عارف هل النوت ده ليه علاقه بأن الحكومه بتقطع الكهرباء عن الناس رغم أنها

خدمه واجبه عليها كحكومه وكشركه أن يتعاملوا معنا كعملاء

الكاستمر سيبرفس والعياذ بالله

أو بيقطعوا الميه فى أى وقت من غير أى مراعاة لظروف وأحتياجات الناس

أو أننا هنستورد الغاز اللى أحنا مصدرينه لأسرائيل عشان نعوض فرق الطاقه


ماعلينا

بالنسبه للجاموسه؟؟

مبسوطه من الخدمه ولا ليكى طلبات تانيه؟؟



%d bloggers like this: